قضية الاعتداءات الجنسية على عاملات الفراولة المغربيات بإسبانيا تعود إلى الواجهة

بعد أن أغلقت المحكمة ملفهن المثير للجدل، بقرار قضائي، في 12 نونبر 2018، عادت قضية العاملات المغربيات الموسميات بحقول الفراولة الإسبانية إلى الواجهة، من خلال استئناف الضحايا العشر اللائي تقدمن بشكايات ضد أرباب عملهن من أجل إحياء الملف من جديد في القضية التي تتعلق بانتهاك حقوقهن.

وحسب ما أكدت مصادر إعلامية إسبانية، فإن الملف فُتح من جديد بطلب من “ليلين لوجان”، محامية المشتكيات المغربيات، التي طالبت بإعادة النظر في القضية بتوجيهها طلب الاستئناف، الشهر الجاري، وإدخالها في إطار الاتجار بالبشر.

وأوضحت ذات المصادر، أن محامية المشتكيات، طالبت بـ”عدم السماح للمحكمة في “لا بالما ديل كوندادو 1″، بالتحقيق في الملف لأنها هي التي حفظته، فيما علق المحامي “يسوع دياز فورموزو” رئيس رابطة مستخدمي إقامة العدل على الموضوع قائلا “هذا مناسب في مثل هذه الحالات”.

وجدير بالذكر، أن العاملات المغربيات الموسميات بحقول الفراولة الإسبانية، كن قد أكدن أنهن احتجزن في مزرعة ضد إرادتهن رفقة العشرات الأخريات، وتم تهديدهن بالترحيل إلى المغرب، مما أدى إلى اعتقاد محاميتهن بوجود مؤشرات لجرائم الاتجار في البشر.

المصدر : برلمان .كوم